نظرت المحكمة العليا الاميركية، أمس، في إمكان مقاضاة وزير العدل السابق جون أشكروفت ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر بعد رفع باكستاني مسلم دعوى عليهما بسبب توقيفه اثر اعتداءات 11 أيلول 2001 وتعرّضه للتعذيب في أحد سجون نيويورك. وقال مساعد المدعي العام غريغوري غاري، الذي يمثل الحكومة أمام المحكمة العليا، إنّ محامي جويد إقبال لم يقدم أدلة كافية تتيح تحميل المسؤولية لأشكروفت ومولر.

(أ ف ب)