حزب الطالباني يطرد المنشقّين الأربعة


قرّر المكتب السياسي في حزب «الاتحاد الوطني الكردستاني» الذي يتزّعمه الرئيس العراقي جلال الطالباني، «طرد أربعة كوادر متقدمة» إثر تأسيسهم «تيار التغيير والديموقراطية»، ومطالبتهم بإجراء تغيير في قيادة الحزب. والقياديّون الأربعة هم شورش حاجي، وملا خدر، وهوشيار عابد، وهفال كويستاني. وقال بيان الحزب إنّ «هذه المجموعة تريد القيام بانقلاب على هيئة القيادة في الحزب، والانقلاب على الشرعية والهيئات المنتخبة من قبل أعضاء الاتحاد خلال المؤتمرات». وأوضح البيان أنّ اجتماعاً عُقد ليل الجمعة ـــــ السبت بحث التحضيرات المتعلقة بعقد المؤتمر الثالث لـ«الاتحاد الوطني الكردستاني»، وإكمال مهام اللجان الخاصة ببرنامج وسياسة الحزب حتى أواخر العام الجاري. وتتكوّن الهيئة القيادية من أربعين شخصاً بينهم 16 عضواً في المكتب السياسي.
(الأخبار)

«العمّال الكردستاني» يتبنّى هجوم ديار بكر

تسارعت التطوّرات الميدانيّة المتّصلة بحزب العمال الكردستاني في تركيا في اليومين الماضيين، فقد تبنّى الحزب الكردي الهجوم على الحافلة العسكريّة في مدينة ديار بكر الأسبوع الماضي، والتي أودت بحياة 4 ضبّاط في الشرطة وجندي أتراك. من جهة ثانية، اعتُقل شخصان للاشتباه في علاقتهما بامرأة اعتُقلت وهي تحمل كيساً يحوي تسعة كيلوغرامات من المتفجرات و15 صاعقاً كانت تنوي تفجيرها في اسطنبول أول من أمس. وذكر موقع صحيفة «حريّيت» أنّ السلطات التركية تشتبه بأن يكون الشخصان اللذان اعتقلا في مقاطعة فان شمال تركيا، هما اللذين أرسلا الانتحارية الكردية لتنفيذ الهجوم.
(الأخبار)

يمنيّون شيعة يحاكَمون بالتجسّس لإيران!

كشف مصدر قضائي يمني أمس عن أنّ ثلاثة يمنيين شيعة قُدّموا إلى المحاكمة أول من أمس، في اتهامات بالتجسّس لمصلحة إيران. وقال المصدر إنّ المتهمين الذين أُلقي القبض عليهم منذ شهرين نفوا الاتهامات، وإنّ المحاكمة ستستأنف الأسبوع المقبل ولن يُسمح للجمهور بحضورها.
(رويترز)