أعلن مصدر عسكري مقتل ثلاثة جنود من حلف شمالي الأطلسي أمس في انفجار قنبلة لدى مرور سيارتهم في شرق أفغانستان. ولم تكشف «إيساف»، التي تضم جنوداً من 40 بلداً، هوية القتلى أو جنسياتهم، تاركة لسلطات البلد الذي ينحدر منه الضحايا مهمة إعلان ذلك. وتجدر الإشارة إلى أن معظم الجنود الذين ينتشرون في شرق البلاد هم أميركيون.

وقتل نحو 227 جندياً أجنبياً في أفغانستان منذ مطلع العام الحالي، بحسب تعداد لوكالة «فرانس برس»، استناداً إلى بيانات عسكرية. وقتل معظمهم في انفجار قنابل.
إلى ذلك، أبدى رئيس الوزراء الدنماركي، أنديرس فوغ راسموسن، الذي تنشر بلاده قوات في أفغانستان، انفتاحه على إجراء حوار مع القوات المعتدلة والديموقراطية في أفغانستان، بهدف وضع حد للنزاع في هذا البلد.
وقال فوغ راسموسن، أمام صحافيين أجانب في مارينبورغ (شمال كوبنهاغن): «الشرط الأول لإجراء حوار مع الخصم هو أن يوافق على المبادئ الديموقراطية الأساسية لدولة القانون وحقوق الإنسان، وعلينا أن نتمسك بذلك، وإلا يصبح الوجود الدولي من دون معنى في أفغانستان».
(أ ف ب)