أعلنت تفكيك «خليّة إرهابيّة» على حدود باكستان

وقال بخش، في تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» أول من أمس، إن «الكوادر الإيرانية نشطت في إطار تشغيل محطة بوشهر النووية في إدارة الكوادر الروسية، وسيجرى استثمار هذه المحطة كاملاً لوضعها تحت تصرّف خبراء البلاد»، موضحاً أن مراحل تدشين المحطة، ستبدأ العام الحالي.
من جهة ثانية، أعلنت اللجنة الأمنية في محافظة سيستان وبلوشستان (شرق إيران)، تفكيك «خلية إرهابية». ونقلت وكالة «مهر» الإيرانية للأنباء عن الأمانة العامة للجنة الأمنية في محافظة سيستان وبلوشستان تأكيدها، في بيان، «تفكيك خلية إرهابية» في إطار عمليات أمنية تمت بناءً على معلومات قدّمها الأهالي في المنطقة، والتعاون معهم.
وأشار البيان إلى أن الخليّة «دخلت الأراضي الإيرانية قبل يومين (الجمعة) آتية من إحدى دول الجوار، من أجل تنفيذ عمليات تخريبية في البلاد»، موضحاً أن «جميع أعضاء هذه الخلية الإرهابية قد لقوا مصرعهم خلال هذه العمليات المشتركة التي جرت في مرتفعات بيرسوران» قرب مدينة زاهدان مركز المحافظة المحاذية لباكستان.
وأفادت وكالة «مهر» بأن «رئيس هذه الخلية هو أحمد وفائي، الذي لقي مصرعه مع سائر أعضاء الخلية، كان من مهربي المخدرات، إلّا أنه منذ 5 أعوام بدأ بتنفيذ عمليات إرهابية إلى جانب تهريب المخدرات».
وأوضح قائد أحد مراكز الحرس الثوري الإيراني في المنطقة، الجنرال باهرام نروزي، أنه خلال الشهرين الماضيين «نفذت أربع عمليات في منطقة بير سوران قتل أو جرح خلالها 38 متمرداً».
على صعيد آخر، قال مسؤول التجنيد في قيادة أركان القوات المسلحة الإيرانية، الجنرال موسى كمالي: «إن مدة الخدمة العسكرية خفضت من 20 إلى 18 شهراً للمجندين كافة و17 شهراً للمدعوين للقيام بالخدمة في مناطق صعبة وإلى 16 شهراً في المناطق التي تجري فيها عمليات».
إلى ذلك، أصدر وزير النفط، غلام حسين نوذري، مرسوماً بتعيين محمد رضا نعمت زادة، خلفاً لرئيس الشركة الوطنية لتكرير النفط وتوزيعه، نور الدين شاهنازي.
وستبدأ طهران في آذار المقبل خفضاً تدريجياً لكمية البنزين التي يمكن أن يشتريها سائقو السيارات.
(إرنا، أ ف ب، رويترز، مهر)