دعا النائب الأول للرئيس الإيراني، برويز داودي، خلال اتصال هاتفي أجراه مع رئيس وزراء باكستان يوسف رضا جيلاني، إلى ضرورة اتخاذ استراتيجية مشتركة ومحددة «لمكافحة المجموعات الإرهابية». وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا»، إن داودي ندّد بـ«العمل الإرهابي» الذي تمثّل بمحاولة الاغتيال التي استهدفت رئيس وزراء باكستان الأربعاء، مشيراً إلى اختطاف عدد من الرعايا الإيرانيين من جانب «الأشرار والمجموعات الإرهابية ونقلهم إلى باكستان».

ودعا جيلاني إلى «ضرورة التعاون الحدودي بين البلدين من أجل مواجهة الأعمال الإرهابية». وقال «عبر هذا التعاون وامتلاك استراتيجية مشتركة ضد الإرهابيين، يمكننا التصدي لممارساتهم».
وفي السياق، دعا وزير الداخلية الإيراني علي كردان، أمس، الدول الغربية إلى الالتزام بتعهداتها في ما يتعلق بإعادة إعمار أفغانستان. وقال كردان، خلال استقباله رئيس مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أنطونيو كوترز، «لو عملت الحكومات (الغربية) المتعهدة بإعمار أفغانستان بتعهداتها، لما كانت إيران تواجه مشاكل حالياً». وتحدّث كردان عن «المشاكل الكبيرة التي سببها اللاجئون الأفغان لإيران»، مؤكداً «منح اللاجئين الأفغان والعراقيين حياة هادئة» في الجمهورية الإسلامية.
(الأخبار)