بوتين: نشر مراقبين أوروبيّين

رهن موافقة أوسيتيا وأبخازيا

أعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين، لصحيفة «لو فيغارو» الفرنسية، أول من أمس، أن «نشر مراقبين دوليين في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، رهن موافقة هاتين الجمهوريتين اللتين اعترفت موسكو باستقلالهما عن جورجيا»، موضحاً «ببساطة يجب أن تعطي حكومتا هاتين الدولتين موافقتهما على وجود مراقبين دوليين على أراضيهما».
(أ ف ب)

لافروف يقرّع ميليباند!

ذكرت صحيفة «ميل أون صندي» البريطانية أمس أن «وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قرّع نظيره البريطاني ديفيد ميليباند، واستخدم تعبيراً غير لائق بحقه خلال محادثة هاتفية دارت بينهما بشأن الأزمة في جورجيا».
وقالت الصحيفة إن ميليباند تعرض للتوبيخ غير الدبلوماسي حين أعرب لنظيره الروسي عن غضب الاتحاد الأوروبي من سلوك الكرملين ضد جورجيا، ما أثار لافروف وجعله يستخدم عبارة غير لائقة، قائلاً: «مَن أنت كي تسمح لنفسك بإلقاء محاضرة علي؟».
(يو بي آي)

88 قتيلاً في تحطّم طائرة روسيّة في الأورال

تحطمت طائرة تابعة لشركة الطيران الروسية «إيروفلوت»، أثناء هبوطها قرب مدينة برم في سلسلة جبال الأورال أمس، ما أدى إلى مقتل 88 شخصاً كانوا على متنها، بينهم نحو عشرين أجنبياً. وأدى التحطم إلى أضرار في خط الحديد الذي يمر عبر سيبيريا، فجرى توقيف القطارات. وقالت شركة الطيران، في بيان لها، إن «الرحلة 821 كانت تقل 82 راكباً، بينهم سبعة أطفال وأفراد طاقمها الستة الذين قتلوا جميعهم». وأوضحت أن 21 أجنبياً بينهم فرنسيون وألمان وأميركيون قتلوا في حادث تحطم الطائرة. ورفضت السفارة الأميركية في موسكو التعليق على الحادث.
وبين الضحايا أيضاً، القائد السابق للعمليات العسكرية الروسية في الشيشان، والمستشار السابق لرئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين، الجنرال غينادي تروشيف، بحسب وزارة النقل الروسية.
(أ ف ب)