لجنة قضائية عربية لتجريم إسرائيل... بالوثائق


القاهرة ـ الأخبار
قرّر المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العدل العرب تأليف لجنة لجمع وتوثيق الأدلة على جرائم الحرب والإبادة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، وفقاً لتكليف المجلس الاستثنائي لوزراء العدل العرب الأخير. وقال وزير العدل المصري، المستشار ممدوح مرعي، في ختام الدورة التاسعة والثلاثين للمكتب التنفيذي لوزراء العدل العرب، في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة أمس، إنه تقرّر أن يرأس اللجنة وزير العدل الفلسطيني علي خشانة، فيما لم يتم تحديد عضويتها بعد، غير أنها ستضم عدداً من الخبراء القانونيين وستوضع قواعد وآليات عمل اللجنة خلال اجتماع. وأعلن وزير العدل الفلسطيني أن اللجنة ستضم خمسة أعضاء لجمع جرائم الإبادة الجماعية، مشيراً إلى أنه ستوجَّه مذكرات إلى وزارات العدل العربية فقط، لترشيح عدد من خبرائها لعضوية اللجنة وفقاً لمعايير محددة، ليختار هو والمستشار مرعي خمسة منهم وفقاً لهذه المعايير.
وأكد خشانة أن «المواجهة مع إسرائيل ليست مواجهة سياسية فقط، بل مواجهة قانونية أيضاً، والتوثيق وجمع الأدلة أمر مهم جداً في هذا الإطار». وأوضح أن «القول بأنه لا مغزى من ذلك العمل هو قول غير صحيح، بل على العكس، يجب استخدام ذلك السلاح المهم».
وقال وزير العدل الفلسطيني، إنه وُضعت ميزانية مؤقتة للتشغيل، وستضع اللجنة خطة واستراتيجية للمستقبل تتضمّن شقاً مالياً يتم توفيره من خلال دعم بعض الدول العربية.

عشرات القتلى في معارك قرب صنعاءوقال المسؤول الحكومي، الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، «لقد جرى التعامل مع التمرد الذي وقع في بني حشيش (20 كيلومتراً شمالي شرقي صنعاء)»، والذي عُدّ «جيباً من جيوب التمرد الذي يقوده عبد الملك الحوثي» في محافظة صعدة شمال اليمن.
وأكد شهود عيان أن «المواجهات العنيفة في هذه المنطقة استمرت ثلاثة أيام، وأدّت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، وقد انتهت صباح أمس».
وفي السياق، كشف مصدر قبلي أن «مجموعة من أتباع الحوثي في بني حشيش، أقدمت في 16 من أيار الجاري على نصب كمين مسلّح لمدير أمن محافظة صنعاء العميد محمد صالح طريق، فقتلت اثنين من مرافقيه». وأضاف أن المسؤول الأمني «حوصر من جانب أتباع الحوثي لمدة يومين حتى أرسلت قوات من صنعاء لفك الحصار عنه». كذلك ذكر شهود عيان أن «المئات من أتباع الحوثي تجمعوا في الأيام التالية وانتشروا في المنطقة وفي بعض جبالها وهاجموا دوريات للشرطة وعربات للجيش». وأضافوا «على مدى الأيام الثلاثة الماضية، حصلت مواجهات عنيفة بين الحوثيين والجيش في جبال بني حشيش».
يشار إلى أن مصادر مقرّبة من الحكومة اليمنية تحدثت أول من أمس عن إصابة أو مقتل عبد الملك الحوثي في المواجهات الأخيرة، فيما نفى مساعده صالح هبرة إصابته.
(أ ف ب، رويترز، يو بي آي )