يواجه آلاف الفلسطينيين خطر التشرد في الضفة الغربية بعد تهديد السلطات الإسرائيلية بهدم منازلهم، ما يشير إلى تصعيد إسرائيلي تجاه السلطة الفلسطينية، في وقت عادت فيه حركة «حماس» لتكشف عن اتصالات مع عدد من الدول الأوروبية


غزة، رام الله ــ الأخبار

أعلنت الأمم المتحدة في تقريرٍ، أمس، أن آلاف الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة يواجهون خطر تشريدهم بعدما هدّدت السلطات الإسرائيلية بهدم منازلهم، وربما أحياء بأكملها.
وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إنه «حتى الآن، صدرت أوامر بهدم أكثر من 3000 مبنى يملكها فلسطينيون في الضفة الغربية، ويمكن تنفيذ هذه الأوامر فوراً من دون إنذار مسبق». وأضاف أن «سكان عشرة أحياء صغيرة على الأقل في أنحاء الضفة الغربية معرّضون لخطر التشريد التام بسبب الأعداد الكبيرة لأوامر الهدم التي تنتظر تنفيذها».
وصدرت معظم الأوامر بسبب عدم حصول تلك المباني على تراخيص بناء، والتي نادراً ما تمنحها السلطات الإسرائيلية للفلسطينيين. وتقع المباني في المنطقة التي يطلق عليها «منطقة ج»، وتشكّل 60 في المئة من أراضي الضفة الغربية.
من جهة أخرى، أعلن أمين سر الكتلة البرلمانية لـ«حماس»، النائب مشير المصري، أن تواصل اتصالات حركة «حماس» مع الأوروبيين لم تتوقف، لافتاً إلى أن «دولاً أخرى غير فرنسا تجري اتصالات مع الحركة». وأضاف أن «وزراء أوروبيين سيكشفون عن اتصالات مع حماس مثلما فعل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير قبل بضعة أيام».
وبشأن مفاوضات التهدئة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في قطاع غزة، وصفقة تبادل الأسرى، أكد المصري أن «حماس» لن تتقدم خطوة واحدة في الملفين ما لم تلتزم الدولة العبرية بشروط إنجازهما، نافياً وجود أي اتصالات مباشرة مع الإسرائيليين حول التهدئة في مصر. ورأى أن «الحديث عن وجود اتصالات مباشرة بين حماس والإسرائيليين في القاهرة أمر غريب للغاية».
كما دعت «حماس» جماهير الشعب الفلسطيني إلى النفير العام والتوجه نحو معبر صوفا، جنوب شرق قطاع غزة، عقب صلاة الجمعة المقبلة، في إطار فعالياتها المتواصلة بغية كسر الحصار المضروب على القطاع منذ نحو عام.
ميدانياً، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ستة صيادين فلسطينيين، خلال مزاولتهم مهنة الصيد قبالة شواطئ مدينة رفح جنوب القطاع.
وأعلنت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار استشهاد مريضين هما العماوي (22 عاماً)، والرضيع ورد هاشم صبيحة، بفعل نقص الدواء، ورفض سلطات الاحتلال الإسرائيلي مغادرتهما القطاع لتلقي العلاج في الخارج.
واعتقل الجيش الإسرائيلي عشرة فلسطينيين خلال حملة دهم فجر أمس في مناطق مختلفة من الضفة الغربية. كما أعلنت اللجنة الشعبية لمواجهة الاستيطان والجدار في الضفّة، أن خمسة فلسطينيين أصيبوا بجروح خلال تظاهرة لأهالي نعلين ضد الجدار الذي بدأت إسرائيل إقامته على أطراف القرية.
في هذا الوقت، دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية اللّه علي خامنئي في طهران، رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل، إلى مواصلة المقاومة ضدّ إسرائيل، محذراً إياه من أن التخلي عن هذا الكفاح سيكون غير مشرّف.
وقال خامنئي لمشعل «من الواضح اليوم أن النظام الصهيوني أصبح في الحضيض وغير قادر على مقاومة الشعب الفلسطيني الصامد». وأضاف أن «الطريق الوحيد لتحرير فلسطين هو المقاومة ببسالة»، محذراً «هؤلاء الذين يختارون طريقاً غير المقاومة من أنهم سيدفعون الثمن وسيخزيهم اللّه».
(أ ف ب، يو بي آي)