واشنطن ـ الأخبار

أعربت الإدارة الأميركية، أمس، عن خيبة أمل إزاء تمديد الحكومة المصرية العمل بقانون الطوارئ لمدة عامين آخرين. وحث المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك القاهرة على إلغاء حالة الطوارئ. وقال ماكورماك، في إيجازه الصحافي، «إنه أمر مخيّب للآمال اتخاذهم قرار تمديد حالة الطوارئ»، مشيراً إلى أن الرئيس المصري حسني مبارك كان قد تعهد في حملته الانتخابية بإلغاء حالة الطوارئ. وقال إن «الحكومة المصرية كانت بصدد إصدار قانون جديد لمكافحة الإرهاب غير أنه عزا عدم إصداره حتى الآن إلى تعطله في أروقة مجلس الشعب المصري».
وقال ماكورماك «نحث الحكومة المصرية على إصدار هذا القانون حتى لا تكون هناك ضرورة لحالة الطوارئ». وأضاف أنه رغم أن الولايات المتحدة ترى أن الأمر يعود إلى المصريين، في ما يتعلق بإصدار القانون الجديد «إلا أن ذلك لا يعني أننا لن نتحدث علناً عن أهمية توسيع وتعميق الديموقراطية في مصر»، مشيراً إلى أن ذلك يتم بطريقة تنمّ عن الصداقة.