أكّد وزير الثقافة المصري فاروق حسني، أمس، أنه «يحلم» بتطبيع ثقافي مع إسرائيل فور توقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيّين. ورأى حسني، الذي يتولّى وزارة الثقافة منذ 21 عاماً، أنّه «لا ينبغي إضاعة حلم التطبيع، لكن علينا انتظار اللحظة المناسبة التي ستأتي عندما توقّع إسرائيل السلام مع الفلسطينيّين». وشدّد الوزير المصري على أنّه «إذا حدث ذلك غداً فإنّني سأكون بعد غد في الصف الأول من أجل هذا التطبيع».

ويأتي كلام حسني في سياق ترويج اسمه لكونه مرشّحاً لرئاسة منظّمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «يونسكو».
وحول معارضة الإسرائيليّين لترشّحه للمنصب الأممي، أكّد المسؤول المصري بأنّه «مكسب لإسرائيل أن أُعَيَّن في هذا المنصب لأنّني سأعمل على المصالحة».
(أ ف ب)