الأسد يدعو صالح لحضور «قمّة دمشق»


سلّم وزير الخارجية السوري وليد المعلم في صنعاء أمس، الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، دعوة من الرئيس بشار الأسد لحضور القمة العربية المقررة في دمشق في 29 و30 من شهر آذار المقبل.
وقال مصدر مقرّب من الرئاسة اليمنية إن المعلم سيلتقي عدداً من المسؤولين اليمنيين لبحث العلاقات الثنائية، إضافةً إلى عدد من القضايا والتطوّرات على الساحة العربية. وهذه الدعوة هي الثالثة التي تسلّمها سوريا لحضور القمة بعد دعوتين سلّمهما المعلم إلى الرئيس المصري حسني مبارك والملك الأردني عبد الله الثاني.
(يو بي آي)

سوريا والكويت تستعرضان لبنان وفلسطين

أكد الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، أمس، في دمشق «أهمية تعزيز التضامن العربي» لحل القضايا الإقليمية. وأفادت وكالة الأنباء السورية «سانا» بأن الأسد والشيخ ناصر بحثا «الأوضاع في كل من العراق ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة». وأكدا «أهمية تعزيز التضامن العربي مع اقتراب موعد عقد القمة العربية» المقررة يومي 29 و30 آذار المقبل في العاصمة السورية.
وخلال لقاء مع نظيره الكويتي، جدّد رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري، موقف سوريا التي أكد أنها «تقوم بكل ما في وسعها للتوصل إلى حل توافقي في لبنان وذلك في إطار المبادرة العربية».
(أ ف ب)