الجزائر ــ حياة خالد


استيقظ سكان مدينة بومرداس شرق ولاية الجزائر العاصمة على تفجير كبير استهدف مركزاً للشرطة، تبناه تنظيم «القاعدة في المغرب الإسلامي»، مخلفاً أربعة قتلى وعشرين جريحاً في حصيلة أولية قدمتها وزارة الداخلية.
وقال المتحدث باسم «القاعدة في المغرب الإسلامي»، صلاح أبو محمد، في تصريح لقناة «العربية»، إن انتحارياً يقود شاحنة مفخخة اقتحم مركزاً للشرطة، في إطار استهداف مؤسسات الدولة وضرب هياكلها.
وفي الوقت الذي أعلن فيه وزير الداخلية نور الدين يزيد زرهوني عجز الدولة عن التصدي للعمليات الانتحارية، أكد المدير العام للأمن الوطني علي تونسي أن «هناك خطة يجري إعدادها للتحكم في التكتيك الجديد الذي تعتمده القاعدة، كما تواصل قوات الأمن تفكيك هذه الشبكات بدليل تفكيكها شبكة لأمير سرية الجزائر العاصمة».
ترافق ذلك مع تراجع بعض التائبين المستفيدين من المصالحة وعودتهم إلى الجبال، حيث أُوقف 4 أشخاص في ولاية تلمسان غرب الجزائر.