القاهرة ــ الأخبار


خيّب الزعيم الليبي العقيد معمّر القذافي ظنون الجميع. فهذه المرة لم يكن في أحسن حالاته خلال زيارته إلى القاهرة، والتي أنهاها أمس بلقاء الرئيس المصري حسني مبارك والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.
وكشفت مصادر عربية، أن «القذّافي طالب موسى بضرورة التحرّك لمحاسبة السعودية على الإهانة التي لحقت به خلال الجلسة الافتتاحية للقمّة العربية في عام 2003، مع ولي العهد السعودي آنذاك، الأمير عبد الله بن عبد العزيز».