أكراد العراق يخشون اتّفاق واشنطن وبغداد... عليهم


طالب نائب رئيس الوزراء في حكومة إقليم كردستان العراق، عمر فتاح، أمس بعقد اتفاقية بين أربيل وواشنطن مماثلة لتلك التي وقّعها الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قبل أسبوعين، وذلك «خشية اتفاق البلدين مرّة أخرى فنتعرض إلى مظالم». وقال فتاح إنه أبلغ نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أخيراً، خلال اجتماعه به في واشنطن، «ارتياحنا للاتفاق المبرم بين بغداد وواشنطن، والقيادة الكردية قامت بمحاولات عديدة لإبرام مثل هذه الاتفاقية، لأننا نخشى أن يتّفق العراق وأميركا مرّة أخرى فنتعرّض إلى المظالم». وأضاف «سيكون توقيع اتفاق استراتيجي مع كردستان مبعث ارتياح لنا لأنّ من شأن هذه الاتفاقية أن تضمن أمن الأكراد».
(أ ف ب)

طارق عزيز «يكاد يموت من شدّة البرد»

كشف زياد عزيز، ابن نائب رئيس الوزراء العراقي الأسبق طارق عزيز، أمس أنّ والده المعتقل في سجن «كامب كروبر» الأميركي قرب بغداد منذ 2003، تعرّض لأزمة قلبية جديدة، محمّلاً سلطات المعتقل مسؤوليّة سلامته.
وقال زياد، في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس» في عمّان، «تعرّض والدي لأزمة قلبية جديدة الأسبوع الماضي وعندما اتصل بنا بدا كلامه متلعثماً حتى إنّنا لم نفهم منه شيئاً».
وأضاف زياد إنّ والده أكّد أنه «يموت من شدّة البرد القارس»، موضحاً أنّه أرسل إليه «ملابس شتوية قبل شهر ونصف شهر عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لكنّ والدي لم يتسلّمها حتّى اليوم».
(أ ف ب)