قدم رئيس الحكومة الإيطالية رومانو برودي امس استقالة حكومته الى الرئيس جيورجيو نابوليتانو، اثر خسارتها تصويتاً على سياستها الخارجية في مجلس الشيوخ.

وكانت حكومة برودي فشلت في وقت سابق امس بالحصول على غالبية الثلثين على سياستها الخارجية في مجلس الشيوخ، حيث صوت 158 عضواً لمصلحة الحكومة و136 ضدها وامتنع 24 عن التصويت.
وأعلن وزير الخارجية ماسيمو داليما قبل التصويت ان الحكومة التي شكلت قبل 9 أشهر يجب ان تستقيل إذا هزمت. كما حث، في خطاب ألقاه قبل التصويت، الحلفاء «السلميين» على دعم السياسة الخارجية للحكومة.
وكان برودي قد أزعج السلميين واليساريين المتشددين في ائتلافه الحكومي، المشكل من تسعة أحزاب، برفضه سحب القوات الايطالية من أفغانستان، وموافقته على توسيع القاعدة الأميركية في مدينة فيسينزا.
(يو بي آي، أ ب)