أبدى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس “قلقه” من شن الولايات المتحدة ضربات ضد ايران، بعد التهديدات الضمنية التي صدرت عن نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني في هذا الشأن.

وقال لافروف، خلال اجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتين في المقر الرئاسي في نوفو اوغاريفو (قرب موسكو)، “من جهة القيادة الايرانية، لا تعطي في الوقت الحاضر رداً مرضياً على أسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومن جهة أخرى، تتزايد التكهنات في شأن توجيه ضربات الى ايران، وهو أمر مثير للقلق”. وتساءل بوتين، بحسب مشاهد بثها التلفزيون الرسمي الروسي، “عن أي ضربات يتحدثون من دون عقوبات (صادرة عن) مجلس الأمن الدولي؟”.
وأضاف لافروف، بحسب وكالة “انترفاكس” الروسية للانباء، “في مطلق الأحوال، لا يأتي احد على ذكر عقوبات” دولية ضد ايران، موضحاً أن “نائب الرئيس الاميركي صرح خلال زيارة أخيرة الى أوستراليا أنه لا يستبعد هذا الاحتمال (العسكري). وشدد على وجوب عدم السماح لايران بتجاهل رأي الأسرة الدولية”. وكان تشيني قد حذر نهاية الأسبوع الماضي من ان “كل الخيارات مطروحة” من أجل منع ارتكاب “خطأ فادح” يكمن في السماح لإيران بامتلاك السلاح الذري.
(ا ف ب، رويترز)