شدّد الكردينال ريناتو مارتينو، الذي يرأس الإدارة التي تصوغ سياسة الفاتيكان تجاه اللاجئين، أمس على أنّ لجميع اللاجئين الفلسطينيّين الحق في العودة إلى وطنهم.

وفي رد على سؤال عن مؤتمر أنابوليس، قال مارتينو إنّ «اللاجئين الفلسطينيين مثلهم مثل أيّ لاجئين في العالم، لهم حق في العودة إلى وطنهم». غير أنّه لم يوضح ما إذا كان يقصد أنّ للفلسطينيّين حقاً في العودة إلى ديارهم في الأراضي المحتلة عام 48، أم إلى الدولة الفلسطينيّة المزمع قيامها في المستقبل.
وقضيّة عودة اللاجئين الفلسطينيّين إضافةً إلى قضية وضع مدينة القدس المحتلّة، من بين القضايا الأكثر صعوبة في معاهدة السلام. وهناك حوالى 4.5 مليون لاجئ فلسطيني يعيشون في مخيّمات في سوريا ولبنان والأردن والضفة الغربية وقطاع غزة.
ويقول بعض الوزراء الإسرائيليّين إنّه قد يُسمح لبعض الفلسطينيّين بالعودة إلى أراضي 48 لأسباب إنسانية إذا تمّ التوصّل إلى اتفاقية سلام نهائية. ويؤيّد الفاتيكان، الذي أرسل وفداً إلى أنابوليس، إقامة دولة فلسطينيّة وكذلك «حق إسرائيل في العيش بأمان».
(رويترز)