نفى رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية أمس إجراء حكومته أو حركة «حماس» أي لقاءات مع إسرائيل، مطالباً الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف لقاءاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت.

وقال هنية، في مؤتمر صحافي في غزة، إن «التصريحات الصحافية التي تقول إن هناك لقاءات سرية بين حماس وإسرائيل ينطبق عليها المثل: رمتني بدائها وانسلت. ونؤكد أنه لا يوجد أي لقاءات سياسية، ولا حياتية بيننا، وبين الإسرائيليين». وأضاف: «لا صحة على الإطلاق لكل التصريحات التي تصدر من أي مستوى فلسطيني أو غير فلسطيني عن لقاءات بين إسرائيل وحماس، لا في إيرز ولا في بيت حانون ولا في أي مكان بالعالم».
وفي ما يتعلق بلقاءات عباس ـــــ أولمرت، طالب هنية الرئيس الفلسطيني بوقفها، «فهي فقط غطاء للاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الشعب الفلسطيني. نحن لا نعوّل كثيراً على هذه اللقاءات والاجتماعات». وقال: «نرى أن المواقف الإسرائيلية المدعومة أميركياً تهدف فقط إلى عقد اجتماع في مؤتمر الخريف لتوسيع نظام التطبيع مع الدول العربية، وخصوصاً السعودية».
(د ب أ)