امتثل النوّاب الأميركيّون، الذين يؤيّدون الاعتراف بـ«الإبادة الأرمنية» إبّان الإمبراطورية العثمانية، لضغوط البيت الأبيض ووافقوا على تأجيل التصويت على القرار في هذا الشأن الذي سبّب توتّراً كبيراً مع تركيا، وذلك قبل نحو أسبوع من موعد لقاء القمّة الذي سيجمع في واشنطن الرئيس جورج بوش مع رئيس الحكومة التركية رجب طيّب أردوغان.

وكتب النوّاب الاربعة الذين أعدّوا النص إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي طالبين منها ألّا تُدرج في «الوقت الراهن» التصويت على النص في الجلسة العامّة المقررة في تشرين الثاني. وأضافوا: «نعتقد أنّ أكثريّة كبيرة من زملائنا تريد دعم قرار لمجلس النواب يعترف بالإبادة وسيقومون بذلك عندما يكون الظرف مناسباً».
وكانت وزيرة الخارجية الأميركيّة كوندوليزا رايس قد كرّرت قبل يومين، أمام النواب، طلب إدارة بوش عدم التصويت على القرار. وقالت، في جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية: «هذه فترة بالغة الدقة مع تركيا»، مذكّرة بـ«المصالح الاستراتيجيّة الأميركيّة البالغة الأهمية مع تركيا».
وفي حديثها عن قتل الأرمن، أكّدت رايس أنه حدث «مرعب»، لكنها شدّدت على أن ذلك «حصل أيّام الإمبراطورية العثمانية، واليوم لم يعد هناك عثمانيون».
(أ ف ب)