بدأ وزير الداخلية العراقي جواد كاظم البولاني أمس زيارة لأنقرة يبحث في خلالها مع السلطات التركية كيفية تطبيق البروتوكول الذي وقّعه رئيس الحكومة نوري المالكي مع السلطات التركية خلال زيارته الأخيرة في آب الماضي، والذي تتعهّد بموجبه السلطات العراقية منع المقاتلين الأكراد من شنّ هجمات على القوات التركية من كردستان العراق.

وكان من المفترض أن يفضي بروتوكول الاتفاق هذا إلى معاهدة نهائية تقضي بمكافحة حزب «العمال الكردستاني» في العراق. لكن أنقرة تتّهم بغداد بتعمّد المماطلة بسبب تحفُّظ قادة المنطقة الكردية التي تتمتّع بالحكم الذاتي في العراق على البدء بمحاربة الحزب الكردي التركي. وتتزامن الزيارة مع مقتل جندي تركي في تفجير استهدف مركزاً للشرطة شرقي تركيا بالقرب من الحدود مع العراق، كما قُتل خمسة من مقاتلي «العمال الكردستاني» في اشتباكات في إقليم سيرناك الحدودي.
(أ ف ب، د ب أ)