بان يستعجل بدء مهمّة بلير


نيويورك ــ نزار عبود
يتجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى تسريع مهمة ممثل اللجنة الرباعية طوني بلير، لكي يباشر عمله في مطلع أيلول في القدس المحتلة.
ففي رسالة وجهها إلى مجلس الأمن الدولي أول من أمس، طلب بان مساندة المجلس لتسريع عملية السلام في الشرق الأوسط «نظراً للأحداث الأخيرة التي وقعت في غزة والضفة الغربية». وقال إنه سيوفر الدعم المالي واللوجستي لطوني بلير لكي يباشر عمله المرتكز على خريطة الطريق.
وقال بان إن المجتمع الدولي مدعو إلى «الإيفاء بالتزامات أطرافه لمساعدة الفلسطينيين وهم يبنون مؤسساتهم واقتصادهم لإقامة دولة قادرة على البقاء في غزة والضفة الغربية».

وثائق سريّة عن الـ«هولوكوست» إلى متاحف إسرائيل وأميركا

ذكرت صحيفة «دوتشي فالي» الألمانيّة أمس، أن منظمة «إنترناشونال تراسينغ» زوّدت متاحف إسرائيلية وأميركية نسخاً عن ملفّات ضخمة كانت تحتفظ بها دوائر رسمية ألمانية، تحتوي على الكمية الأكبر من المعلومات الموثّقة المتعلّقة بمعسكرات الاعتقال النازية خلال الحرب العالمية الثانية وبالتصرفات المريبة للنازيين فيها.
وقال المدير التنفيذي للمنظمة، ريتو مايستر، إنّ الوثائق، التي بقيت حتى الإثنين الماضي سريّة بسبب العوائق القانونية لنشرها، «تمثّل جزءاً مهماً من محفوظاتنا الوطنية». وأضاف أنّ «جميع ضحايا المحرقة اليهودية (هولوكوست) وعائلاتهم سيستفيدون من هذا التطوّر».
(يو بي آي)

«فتح» تتقدّم على «حماس» شعبياً!

أشار استطلاع للرأي أجراه «مركز القدس للإعلام والاتصالات»، ونشرت نتائجه أوّل من أمس، إلى أن الدعم الشعبي للرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة «فتح» يتزايد على حساب حركة «حماس».
وأظهر الاستطلاع أنّ «فتح» تحظى بنسبة تأييد شعبي تبلغ 34.4 في المئة، فيما شعبية «حماس» تسجّل حالياً 21.6 في المئة، في مقابل 25.2 في المئة في استطلاع سابق أُجري في آذار الماضي، أي قبل سيطرة «حماس» على قطاع غزة، وكانت نسبة تأييد «فتح» حينها 31.4 في المئة.
وأعرب 23 في المئة من المستطلَعين، بحسب الدراسة، عن اعتقادهم بأنّ الانتخابات المبكرة هي السبيل للخروج من الأزمة، فيما يُعدّ الحل بين الحركتين الخيار المفضّل لنحو 27.9 في المئة من المشاركين.
(د ب أ)