موسكو ــ حبيب فوعاني


ذكرت صحيفة «فيدوموستي» الروسية أمس أن موسكو شرعت بتنفيذ عقد ضخم تبلغ قيمته نحو 200 مليون دولار لتوريد منظومة الدفاع الجوي الصاروخية المتوسطة المدى «بوك ـ إم2» إلى سوريا.
وكانت المباحثات بين البلدين في التعاون العسكري قد استؤنفت بعد توقّفها عام 2004، وعقدت صفقات أسلحة دفاع جوّي من المدى القريب مثل «ستريليتس» (السهم) و«بانتسير» (الدرع) ومن المدى المتوسط «بوك»، لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فرض حظراً على بيع صواريخ «إسكندر» المتطوّرة إلى سوريا في عام 2005 بعد تسريب المخابرات الإسرائيلية معلومات عن صفقة بشأنها عُقدت مع سوريا إلى الصحافة الإسرائيلية والروسية.
وصواريخ «بوك» هي نسخة مُطوَّرة لصواريخ «سام 6» التي استعملتها قوات الدفاع السورية في حرب تشرين 1973، وقد توقّف إنتاجها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي قبل أن يعيد بوتين استئناف تصنيعها.
وتستطيع المنظومة الصاروخية، التي تعتزم روسيا بيعها لسوريا، تدمير صواريخ الطائرات والصواريخ التكتيكية على بعد 20 كيلومتراً، وكذلك عناصر الأسلحة الدقيقة التصويب والسفن على بعد 25 كيلومتراً، والأهداف الأرضية، بما فيها المطارات ومراكز القيادة ووحدات المدفعية، على بعد 15 كيلومتراً.