الأزمة المالية في «العمل» تهدّد بتصفيته


انفردت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أمس بنشر الخطة المطروحة في أوساط قادة حزب «العمل» لحل الأزمة المالية «الخطيرة» التي يعانيها، والتي جعلته على حافة الإفلاس النهائي. وتقضي الخطة بتصفية الصيغة الحالية للحزب واستبدالها بأخرى يفترض أن تؤدي الى تسديده كلّ ديونه عام 2008 على أن يبدأ «من الصفر» كحزب جديد.
وأوضحت الصحيفة أنه يتوقع أن يقترح رئيس الحزب ايهود باراك وسكرتير الحزب ايتان كابل خطة بعيدة الأثر «لإعادة تنظيم» الحزب، في ظل «ديون هائلة تبلغ قيمتها نحو 140 مليون شيكل منها 54 مليوناً للبنوك». وتتضمن هذه الخطة، بحسب الصحيفة، «إقالة كل موظفي الحزب، بمن فيهم الموظفون القدامى واغلاق كل فروعه وبيع كل أملاكه، إضافةً الى انتقاله من مقره في حي هتكفا في تل أبيب».
وأشارت «يديعوت» الى أن «كابل ورئيس مقر الحزب المحامي الداد ينيف أعدا منذ وقت بعيد ملفاً عقارياً يضم 110 أملاك عقارية تابعة لحزب العمل، الذي ينوي بيعها سواء لمشتر واحد او لمجموعة مشترين».
(الأخبار)

ليبرمان يناشد الإيرانيين عدم التصويت لنجاد

ناشد وزير الشؤون الاستراتيجية أفيغدور ليبرمان، في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية الناطقة باللغة الفارسيّة، الشعب الإيراني «عدم التصويت» للرئيس محمود أحمدي نجاد، مشيراً إلى أن القيادة الإيرانية الحالية «هي قيادة مؤقّتة».
وقال ليبرمان، وفقاً لصحيفة «جيروزاليم بوست» أمس، أثناء مشاركته في برنامج يتلقّى اتصالات المستمعين، إن «إسرائيل تدعم المجموعات الإيرانيّة المُعَارِضَة بشكل نشط»، مشيراً إلى أن الإدارة الإيرانية هي «مجموعة مجرمين يعرّضون أمن إيران والعالم كله للخطر من خلال الاستثمار في الإرهاب وحزب الله». أما بخصوص برنامج إيران النوويّ، فقال ليبرمان إنّه «يفضّل العقوبات الاقتصاديّة على العمل العسكري، إذ أثبتت نجاحها في إحباط مثل هذه البرامج في ليبيا وكوريا الشماليّة».
(الأخبار)

شاليط يحيي ذكرى ميلاده في الأسر

قال والد الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حركة «حماس» جلعاد شاليط، نوعام شاليط، إنه لا يوجد أي اتصال بين الحكومة الإسرائيلية وآسري ابنه. وأضاف، في الذكرى الـ21 لميلاد جلعاد: «لا أرى اليوم ضوءاً أو أملاً في نهاية النفق، ولا توجد اليوم مفاوضات مع الفلسطينيين، ولا توجد أية علاقة بين حكومة إسرائيل وخاطفي جلعاد». وأوضح أنه لا يعلم الأسباب الدقيقة للجمود الحاصل في المفاوضات، مشيراً إلى أن ذلك يعود إلى «شكل العمل السياسي في الشرق الأوسط».
(الأخبار)