اقتربت أزمة الرهائن الكوريين الجنوبيين الـ 19 من الوصول إلى خواتيمها السعيدة مع إعلان حركة «طالبان» نيتها إطلاق سراحهم «قريباً»، بالتزامن مع موافقة سيول على انسحاب قواتها من أفغانستان، فيما قتل 3 من جنود الأطلسي شرق أفغانستان.

وقال المتحدث باسم حركة «طالبان» قاري محمد يوسف «إن المفاوضات مع وفد سيول انتهت بنجاح».
وأكد الزعيم القبلي الأفغاني محمد زاهر، الذي أدى دور الوسيط في المفاوضات، أن الإفراج عن الرهائن سيتم «في غضون 3 أو 4 أيام».
وفي سيول، نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية «يونهاب» عن المتحدث باسم القصر الرئاسي، شيون هو سيون، قوله إن المفاوضين الكوريين توصّلوا أمس إثر اجتماع مع ممثلي «طالبان» إلى اتفاق على إطلاق سراح الرهائن، مقابل سحب كوريا الجنوبية قواتها المتمركزة في أفغانستان قبل نهاية العام الجاري. وأضاف: إنه لا يمكن تأكيد موعد إطلاق سراح الرهائن الآن، وإن المسألة تتعلّق بالمزيد من المشاورات.
ميدانياً، سقط 3 من جنود حلف الأطلسي وأصيب 6 آخرون في هجوم انتحاري أمس شرق أفغانستان، فيما أعلنت قوات التحالف، التي تقودها الولايات المتحدة، مقتل أكثر من 100 من عناصر «طالبان» أمس في اشتباك في جنوب أفغانستان حيث دمرت خلاله مقاتلات التحالف العديد من مواقع المسلحين.
(أ ب، أ ف ب، رويترز، يو بي آي)