نقلت شبكة «سي أن أن» عن مسؤولين أميركيين أن متسللين hackers من الروس وصلوا إلى أجزاء حساسة من أنظمة كمبيوتر البيت الأبيض، بعد أن كانوا قد اخترقوا أنظمة وزارة الخارجية الأميركية في الأشهر القليلة الماضية. وأوضح البيت الأبيض أن التقرير لا يشير إلى واقعة جديدة، لكنه «يتكهن» بمصدر الأنشطة الإلكترونية التي كشف عنها العام الماضي، رافضاً التأكيد ما إذا كانت روسيا خلف هذا الهجوم.


وقال نائب مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، بن رودس، إن البيت الأبيض كشف في 2014 عن التسلل الإلكتروني الذي «لم يؤثر على معلومات سرية»، شارحاً أن لدى البيت الأبيض «نظامين مختلفين: نظام غير سري ونظام فائق السرية، (وفي الأخير) تُخزن المعلومات الحساسة والسرية المتعلقة بالأمن القومي. إنه نظام آمن ولا نعتقد أنه أُصيب». فيما قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، مارك سترو، إن الاتهامات التي وجهتها محطة الـ«سي أن أن» إلى روسيا هي مجرد «افتراضات»، مضيفاً أن «أي نشاط من هذا القبيل نأخذه على محمل الجد؛ وفي هذه الحالة اتخذنا إجراءات فورية لتقويم النشاط (القرصنة) والحد منه».

(رويترز، أ ف ب)