عباس في الإمارات اليوم


أعلنت الرئاسة الفلسطينية أمس أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يسعى إلى جمع الدعم بعد سيطرة «حماس» بالقوة على قطاع غزة، سيزور الإمارات العربية المتحدة اليوم السبت.
(أ ف ب)

خدّام يدعو إلى «فرض عقوبات» على دمشق

دعا النائب السابق للرئيس السوري عبد الحليم خدام الاتحاد الأوروبي، أمس، إلى اتخاذ إجراءات وفرض عقوبات ضد النظام «الاستبدادي» للرئيس بشار الأسد، والعمل على إطلاق سراح مجموعة من الطلبة المحتجزين وجميع المعتقلين السياسيين في سوريا.
وقال خدّام، في رسالة وجهها إلى مسؤولين في الاتّحاد، بينهم رئيس برلمانه هانس غيرت بوترينغ، إنّ الشعب السوري «يتعرض لقمع بالغ القسوة لم تعرفه الأنظمة الشمولية في القرن الماضي من قبل نظام يستخدم قانون الطوارئ في مصادرة الحريات»، مشيراً إلى أنّ المجموعة الأخيرة المعتقلة من الطلبة السوريين «تعرضت للقمع والاعتقال بسبب آرائها ودعوتها إلى تحقيق الديموقراطية في نقاشات في الجامعة».
واعتبر خدّام، الموجود في لندن، والذي يرأس «جبهة الخلاص الوطني» المعارضة، أن نظام بلاده «تجاوز بممارساته القمعية كل القيم والمواثيق الدولية ومنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان».
(يو بي آي)

إبراهيم سليمان: ضعف أولمرت يعوق السلام مع سوريا

يرى مفاوض السلام السوري الأصل المستقلّ إبراهيم سليمان أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت غير قادر حالياً على تحقيق السلام مع دمشق «جرّاء ضعفه الشديد»، إلّا أنّه لم يستبعد احتمال أن تساهم عودة إيهود باراك إلى السلطة في مساعدته على ذلك، مبيّناً أنّ الكشف عن المفاوضات السريّة التي كان يحضّرها مع الإسرائيلي آلون ليئيل كان طعنة في ظهر سوريا.
وأبدى سليمان، المقيم في الولايات المتحدة منذ 50 عاماً، في مقابلة مع وكالة «يونايتد برس انترناشيونال»، تفاؤله في إمكان التوصل إلى سلام بين سوريا وإسرائيل، ورأى أنّه «مفتاح الاستقرار في الشرق الأوسط ويساعد على إحلال الاستقرار في العراق ولبنان، والمفتاح الذي سيقود إلى تحسين العلاقات السورية ـــــ الأميركية»، نافياً أن تكون العلاقة القوية بين دمشق وطهران هي التي تقف عائقاً أمام سلام حقيقي مع إسرائيل.
(يو بي آي)