القاهرة ــ خالد محمود رمضان


بات من المنتظر أن يعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعاً خلال الشهر الجاري لمتابعة تطورات الوضع الراهن في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجهود العربية المبذولة لاحتواء الصراع بين حركتي «حماس» و «فتح».
وأعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أنه «تجري حالياً اتصالات لتحديد الموعد النهائي لهذا الاجتماع»، لافتاً إلى أن الموعد المقترح هو الأسبوع الأخير من الشهر الجاري.
و نفى موسى أي احتمال لمشاركة الجامعة العربية في اجتماع يضم اللجنة الرباعية الدولية مع أطراف في المنطقة منها إسرائيل، حسبما لمّح المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.
ورأى موسى أن ما نُقل عن سولانا غير دقيق، متوقعاً عقد اجتماع بين الرباعي العربي والرباعي الدولي في مصر خلال الأسبوعين المقبلين «من دون مشاركة اسرائيل».
وكان موسى قد التقى أمس المبعوث الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط مارك أوتي، في إطار التشاور في شأن مبادرة السلام العربية، تمهيداً للاجتماع المقبل بين الرباعية العربية والرباعية الدولية والعمل على دفع الأمور نحو استئناف التشاور في إطار التعامل مع الوضع الخطير في المنطقة واستناداً لمبادرة السلام العربية.
وأكد موسى تحمّل الجامعة العربية مسؤولياتها لدعم الشعب الفلسطيني وتحويل الأموال العربية إليه، مشيراً إلى أن الجامعة أصرّت على كسر الحصار الإسرائيلي حيث حوّلت أموالاً طائلة للشعب الفلسطيني.
من جهة أخرى، أعلنت مصادر أمنية أن السلطات المصرية اعتقلت أمس، يوسف لبيب وهو من فلسطينيي 48، الذي يُعتقد أنه يقوم بتهريب الأفارقة الى اسرائيل، وذلك بتهمة دخول منطقة القنطرة على الضفة الشرقية لقناة السويس داخل أراضي سيناء بطريقة غير شرعية.
وقالت المصادر إنه سيتم ترحيل لبيب إلى اسرائيل عبر معبر طابا الحدودي بعد انتهاء التحقيقات معه.