تعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في خطاب انتخابي ألقاه، أمس، أمام حشد في أسبرطة (جنوب غرب) بترك السياسة إذا لم يحصل حزبه (حزب العدالة والتنمية) على الأصوات الكافية للانفراد بالحكم في الانتخابات التشريعية المقرّرة الأحد المقبل، ويخوضها 14 حزباً رسمياً في تركيا.

ودعا أردوغان قائدي حزبي المعارضة وأبرز منافسيه (حزبا الشعب الجمهوري والعمل القومي) إلى الانسحاب في حال عدم تمكّن حزب كل منهما من تأليف الحكومة وحده.
فردّ نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري مصطفى أوزيزرك أن «هذا التصريح لا يلزم أحداً سواه»، مضيفاً أن «تحويل السياسة إلى رهان ليس أمراً صائباً».
من جهته، رأى نائب رئيس حزب العمل القومي محمد سندير أن «شخصاً عاقلاً لا يقول أمراً مماثلاً، لأن أردوغان يتحدى كل الشعب عندما يقول إذا لم تنتخبوني فسأرحل».
وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب أردوغان سيحصد نحو 40 في المئة من أصوات الناخبين، بينما حقق عام 2002 نحو 34 في المئة، ولكن ذلك سيعطيه عدداً أقل من المقاعد لأنه من المتوقع أن يتخطى عدد أكبر من الأحزاب هذه المرة عتبة 10 في المئة من الأصوات اللازمة لدخول البرلمان.
(رويترز، أ ف ب، أ ب)