القاهرة ــ الأخبار


كشفت مصادر مصرية وفلسطينية مسؤولة لـ «الأخبار»، عن إحباط السلطات المصرية محاولة قام بها جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد)، للتجسس على الاجتماعات التي عقدت في القاهرة بين مسؤولين مصريين ووفود تمثل أبرز الفصائل الفاعلة على الساحة الفلسطينية.
وقالت المصادر، التي طلبت عدم تعريفها، إن «إسرائيل سعت حثيثاً إلى التنصت على ما دار في الجلسات المغلقة لهذه المحادثات ومعرفة مواقف كل فصيل فلسطيني على حدة تجاه الأفكار المطروحة لإعلان هدنة جديدة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي». وكشفت أن أطرافاً خارجية رفضت ان تحددها، سعت إلى تقديم مساعدات تقنية إلى الموساد الاسرائيلي في هذا الصدد، لكن الاستخبارات المصرية نجحت في إحباطها.
وقال مصدر فلسطيني وثيق الصلة بجلسات الحوار الوطني الفلسطيني لـ«الأخبار»، إن هذه «ليست المرة الأولى التي تسعى فيها تل أبيب عبر أجهزة استخباراتها إلى التجسس على كواليس المحادثات التي تجريها فصائل فلسطينية مع السلطات المصرية»، مشيراً إلى أن محاولات مماثلة سبق أن جرت خلال الجلسات التي عقدت قبل عامين.