ذكرت صحيفة «صنداي تايمز»، بالاستناد إلى تقارير إسرائيلية، أن حزب الله استطاع بناء شبكة تحصينات هائلة تحت الأرض بمحاذاة الحدود اللبنانية ـــــ الإسرائيلية، وتمكن من استعادة تسلحه بآلاف الصواريخ يخبئها في جنوب لبنان.

ونقلت الصحيفة عن ضابط استخبارات إسرائيلي قوله إن «مدخل أي موقع تحت الأرض عادة ما يكون ضمن الحديقة الخلفية في منزل أحد أنصار حزب الله، الذي يحصل على تعويضات في مقابل استخدام حديقة منزله، ويتم إخفاء هذه المواقع بمعدات حديثة ويكون بعضها على عمق 70 قدماً ومساحتها بحجم ملعب كرة قدم، فيما بعضها الآخر لا يتسع لأكثر من 10 مقاتلين مجهزين بمعدات اتصال متطورة ومرتبطة بأنفاق للحد من قدرة إسرائيل على تدميرها من الجو».
وبحسب تقديرات مسؤولين أمنيين إسرائيليين، فقد «تم منذ شهر آب الماضي تهريب كميات هائلة من الوسائل القتالية، قسم منها من إنتاج روسي ومن ضمنها صواريخ مضادة للدروع، وصواريخ ذات مديين متوسط وقصير وألغام. وتقدّر الاستخبارات الإسرائيلية الآن أن حزب الله خزّن 20 ألف صاروخ على حدودها في المنطقة التي أُرغم على مغادرتها» في آب الماضي.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين إسرائيليين قلقهم من وجود صواريخ «فاتح 110» البعيدة المدى.
كما نقلت عن وزير الدفاع الإسرائيلي السابق شاؤول موفاز قوله إن «حزب الله لم يترك جنوب لبنان، وهو الآن يملك صواريخ يمكن أن تضرب وسط إسرائيل، وحتى جنوبها».
(الأخبار)