واشنطن - محمد دلبح


يجري وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط يوم التاسع من الشهر المقبل، محادثات مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس وعدد من كبار المسؤولين الأميركيين، حول وسائل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة.
وقال السفير المصري لدى الولايات المتحدة، نبيل فهمي، لـ«الأخبار»، إن أبو الغيط سيصل إلى واشنطن يوم الثامن من الشهر الجاري في زيارة تدوم ثلاثة أيام، مضيفاً أن المحادثات التي سيجريها ستتناول إلى جانب العلاقات الثنائية فلسطين والعراق وإيران. وكان أبو الغيط قد قرر القيام بالزيارة عشية التطورات التي شهدها قطاع غزة، والتي انتهت بسيطرة حركة «حماس» على القطاع.
ويشكل البند الرئيسي فيها موافقة لجنة الاعتمادات في مجلس النواب الأميركي يوم الخميس الماضي على مشروع قانون بحجب 200 مليون دولار من إجمالي المساعدة العسكرية السنوية الأميركية لمصر، بدعوى عدم امتثال القاهرة لعدد من الشروط التي تتعلق بحقوق الإنسان وبتحقيق تقدم في تدريب قوات الأمن وضمان استقلالية القضاء ومكافحة ما يسمى عمليات تهريب الأسلحة عبر سيناء إلى غزة. وقد أكد أبو الغيط، أول من أمس، أن الحكومة المصرية ترفض قرار الكونغرس، معتبراً أنه «تدخل غير مقبول في الشأن المصري».