عبّرت العديد من المنظمات اليهودية الأميركية عن غضبها إثر نشر مقالين كتبهما أحد أبرز الوجوه في حركة «حماس» في صحيفتي «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست».

وذكرت صحيفة «جيروزالم بوست» أن الصحيفتين الأميركيتين نشرتا مقالاً افتتاحياً لأحمد يوسف، كبير المستشارين السياسيين لرئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية. وأثار المقالان غضب منظمات يهودية أميركية من بينها رابطة «مناهضة تشويه السمعة» التي نشرت في اليوم التالي مقالاً في صحيفة «نيويورك تايمز» رداً على مقال يوسف.
وقال رئيس رابطة مناهضة تشويه السمعة، غلين ليفي، في مقاله «إن تصوير أحمد يوسف غير المعقول لحركة حماس على أنها تنظيم معتدل محب للسلام ملتزم وقف إطلاق النار مع إسرائيل لا أساس له في الواقع». وأضاف ليفي «إن الفوضى والعنف والدمار في غزة، ونهب وتفكيك البنية الأمنية ومنشآت مراقبة الحدود التي تلت، يظهر الوجه الحقيقي لحماس».
( يو بي آي)