أعلن مصدر فلسطيني رفيع المستوى أمس أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه في حكومة الطوارئ سلام فياض سيقومان، كل منهما على حدة، بجولة عربية وأوروبية خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضح المصدر أن هذه الجولة تأتي في إطار «شرح الواقع الفلسطيني الجديد والخطوات التي تود الرئاسة الفلسطينية اتخاذها في الأراضي الفلسطينية، وبالتحديد في قطاع غزة، الذي أصبحت حركة حماس تسيطر عليه بالكامل، وسبل استمرار دعم الشعب الفلسطيني ورفع المعاناة الاقتصادية التي يعيشها عنه».
وقال المصدر إن «الرئيس الفلسطيني سيتوجه إلى العاصمة الأردنية عمان، ومن ثم سيتوجه إلى جنيف للمشاركة في مؤتمر الاشتراكية الدولية».
وفي ما يتعلق بجولة فياض، أوضح المصدر أن «رئيس الوزراء في حكومة الطوارئ سيقوم بجولة عربية وأوروبية في إطار حشد الدعم العربي والأوروبي للشعب الفلسطيني وإبقاء الحصار الاقتصادي مرفوعاً عن الشعب الفلسطيني، ودعمه باستمرار لتخفيف المعاناة». وأضاف أن «فياض سيقوم خلال جولته بشرح الواقع الفلسطيني الجديد لجميع من سيلتقي بهم وسبل استئناف المساعدات للشعب الفلسطيني، كما سيقدم لهم برامج وخططاً عديدة أُعِدَّت لتطوير عمل المؤسسات الفلسطينية ولو كلف الأمر أن تشرف عليها بعض الدول العربية».
(د ب أ)