ذكرت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية أن أمين سر حركة «فتح» في الضفة الغربية، مروان البرغوثي، المعتقل في سجن هداريم، طلب نقل رسالة عبر محاميه خضر شقيرات، مفادها أن ثمة «فرصة ذهبية الآن من المحظور تفويتها لتحقيق السلام»، مضيفاً أن «هذا هو الوقت للتوصل الى تسوية، دولة إسرائيل وإلى جانبها دولة فلسطينية». وقال «لن يكون هناك وقت أفضل من هذا. هذا هو الوقت لفكرة دولتين لشعبين».

واوردت «معاريف» جانباً من جدول أعمال البرغوثي الذي يبدأ في الساعة السادسة صباحاً، إذ يخرج الى الساحة المغلقة داخل القسم، يركض ويمارس الألعاب الرياضية. ويبدأ بقراءة الصحف الإسرائيلية، «معاريف»، و«يديعوت أحرونوت» و«هآرتس» من الساعة السابعة والنصف حتى العاشرة. ويجري محادثات مع سجناء آخرين بدءاً من الساعة العاشرة والنصف. وفي ساعات ما بعد الظهر، تصله صحيفة «القدس». وبين هذه وتلك، يشاهد التلفزيون في غرفته على الأقنية الإسرائيلية وقناة «الجزيرة».
ومن ضمن ما يحرص عليه البرغوثي الاستماع الى الموسيقى الكلاسيكية وقراءة الكتب، ويسعى إلى شراء كل كتاب يصدر في السوق. وأشارت الصحيفة إلى أن البرغوثي بدأ في هذه الأيام يتعلم اللغة الفرنسية بمساعدة سجين في القسم يتحدث هذه اللغة لأن أمّه فرنسية. ويلاحظ أن الطعام الذي يوزع على السجناء لا يأكله البرغوثي بل يأخذ منه فقط الخضر والخبز، ويشتري وجباته من المكان المخصص لذلك داخل السجن.
(الأخبار)