قُتل أكثر من 20 شخصاً في مدينة ريو دي جينيرو البرازيلية خلال عملية واسعة النطاق قامت بها الشرطة ويشارك فيها 1350 عنصراً ضد مهربي المخدرات. ولم يتضح إذا ما كان القتلى كلهم من مهربي المخدرات أو أن هناك ضحايا سقطوا في صفوف السكان. وتحوّلت شوارع المدينة إلى ساحة معركة حقيقية استُعملت فيها كل أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسّطة.

وإثر ذلك، أغلقت المحلات التجارية أبوابها، بعد أن قطعت الشرطة جميع الطرق المؤدية إلى المجمع السكني الشعبي. كما أقفلت أربع مدارس أبوابها، ما ترك أربعة آلاف طالب في الشارع، حسب ما أعلن مسؤول في وزارة التربية البرازيلية.
(أ ف ب)