رحّبت كوريا الشمالية أمس، بزيارة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى منشآتها النووية في يونغبيون في إطار تكريس الاتفاق الذي أُبرم في شباط الماضي حول إغلاق مفاعلها النووي مقابل مساعدات دولية لبيونغ يونغ.

وتزامن الإعلان مع أنباء واردة من العاصمة الكورية الجنوبية سيول، عن إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً قصير المدى باتجاه البحر الشرقي بين شبه الجزيرة الكورية واليابان.
وقال قائد الجيش الأميركي في منطقة المحيط الهادئ، تيموثي كيتينغ، إن بلاده ستتحقق بشكل مستقل من إغلاق كوريا الشمالية مفاعلها النووي الرئيسي.
(يو بي آي، أ ف ب)