ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن تقريراً أميركياً جديداً عن أنشطة إيران الإلكترونية، كشف أن وتيرة ومهارة هجماتها في هذا المجال زادتا بشكل كبير خلال السنوات الماضية، حتى إنها قامت بهجمات إلكترونية أثناء مفاوضاتها مع الدول الكبرى، بشأن الملف النووي.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين عن التقرير قوله إن «الفضاء الإلكتروني يمنح إيران سلاحاً قابلاً للاستخدام، بطرق لا توفرها التكنولوجيا النووية».

ووفق ذلك المسؤول، فإنه في حال تعليق العقوبات على إيران ــ بموجب الاتفاق النووي ــ تصبح قادرة على تخصيص إيرادات من صادرات النفط المتنامية، للأسلحة الإلكترونية من أجل شن هجمات لأغراض سياسية.
وأشار التقرير إلى هجمات نفذتها إيران ضد مصارف أميركية، ثأراً للعقوبات المفروضة عليها، ودمرت فيها أجهزة إلكترونية تابعة لشركة النفط السعودية «أرامكو»، موضحاً أنها كثّفت استخدام هذا السلاح، خلال العام الماضي، رغم العقوبات الدولية، وكانت معظم الهجمات بهدف التجسس.
(الأخبار)