حثّت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، أمس، سوريا على منع مرور المقاتلين الأجانب إلى العراق، كما دعتها إلى الامتناع عن إيواء مسؤولين من «حماس» في أراضيها.

وقالت رايس، أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، «إن سوريا لا تزال تشكل سنداً كبيراً للإرهاب ومأوى لهذه القيادات السياسية الفلسطينية التي لا تزال تعارض التوصل إلى حل قائم على دولتين».
وجاء كلام رايس بعد نحو أسبوع على اجتماع في شرم الشيخ حول العراق شهد لقاءً على انفراد بين رايس ونظيرها السوري وليد المعلم.
وقالت رايس، أمام الكونغرس في كلامها عن اللقاء مع المعلم، إن «اللقاء لم يتطرق إلى العلاقات الأميركية ـــ السورية، بل إلى ما يجب أن تقوم به سوريا لخفض وجود المقاتلين الأجانب» في العراق. وتابعت رايس «لا بد من مناقشة موضوع العراق، إلا أن العلاقات الأميركية السورية تبقى مرتبطة بأكثر من ذلك بكثير».
(ا ف ب)