غزة ـ الأخبار


استغلت قوات الاحتلال الاسرائيلي انشغال حركتي «حماس» و«فتح» بصراعهما الداخلي، وردت على صواريخ «كتائب القسام» التي استهدفت بلدة «سديروت»، عبر قصف مقر القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في مدينة رفح جنوب القطاع.
واستشهد أربعة من أفراد القوة التنفيذية، وأصيب أكثر من 25 آخرين، جراء استهداف مقر القوة في المدينة، بثلاثة صواريخ أطلقتها طائرة حربية إسرائيلية من طراز «إف 16»، ما أدى إلى تدمير المقر بالكامل فوق رؤوس أفراده.
وأشارت المصادر إلى أن القصف الاسرائيلي جاء في وقت كان أفراد القوة يتناولون فيه طعام الغداء، فيما البعض الآخر يؤدي صلاة الظهر، الأمر الذي أدى إلى سقوطهم جميعاً بين شهيد وجريح.
واستشهد فلسطيني خامس مساء أمس وأصيب أربعة آخرون في قصف إسرائيلي جديد على مدينة غزة.
وأعلنت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن الطائرات الحربية الإسرائيلية هاجمت سيارة في شمال غزة كان على متنها مسلحون فلسطينيون بعد دقائق من إطلاقهم مجموعة صواريخ طراز «القسام» محلية الصنع على جنوب إسرائيل.