الرصاص يحاصر 30 صحافياً


حوصر 30 صحافياً فلسطينياً وأجنبياً في مكتب صحافي في أحد الأبراج العالية وسط مدينة غزة، بعدما اندلعت اشتباكات بين مسلحين من حركتي «فتح» و«حماس» داخل وخارج البرج الذي يضم عدداً كبيراً من المكاتب الإعلامية.
وقال مراسل قناة «الجزيرة» الفضائية في غزة وائل الدحدوح إن نحو 30 صحافياً تجمعوا في غرفة صغيرة في مكتب تابع للقناة في «برج الشوا والحصري» في غزة الذي اندلعت داخله وخارجه اشتباكات بين مسلحين.
وبثت قناة «الجزيرة» صوراً مباشرة للصحافيين وهم في حالة هلع ويجلسون على أرضية المكتب للاحتماء من الرصاص والانفجارات التي يسمع دويها.
(د ب أ)

إيطاليا مستعدّة لإرسال قوّات دولية

أعلن وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما أمس أن إيطاليا قد تدرس إرسال قوات لحفظ السلام في قطاع غزة إذا طلبت الحكومة الفلسطينية المعونة من أجل إنهاء القتال.
ودعا داليما إلى أن تمارس الأطراف المعنية، ومنها العالم العربي، ضغطاً سياسياً من أجل إنهاء الاقتتال بين حركتي «حماس» و«فتح». وأضاف «إذا طلبت السلطة الفلسطينية المساعدة الدولية لضمان الأمن في غزة، فإن ذلك يمكن أن يخضع للدراسة».
وأوضح داليما أنّه لا يزال يعتقد في هذه اللحظة «أن على الأطراف أن تمارس ضغطاً سياسياً على الجانبين المتقاتلين المشاركين في حكومة واحدة».
وكان داليما يتحدث عقب اجتماع مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، الذي دان هو الآخر القتال في غزة خلال مؤتمر صحافي مشترك في روما. وقال موسى «علينا أن ندين بأشد لهجة ما يحدث في غزة. ولكن يتعيّن علينا التنبه لكي لا تغيب أعيننا عن الأسباب» مثل الفقر والبطالة.
وتابع موسى بالقول إنّ هذا «وضع فرض على الفلسطينيين بصورة ظالمة وغير عادلة وأدى إلى هذا التحريض في غزة».
(رويترز)