نفى النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي سيرغي إيفانوف أمس معلومات وردت في مجلة «جينز» المتخصصة أشارت الى أن نظام دفاع جوي باعته روسيا لسوريا، سيُعاد تصديره الى ايران.

وقال إيفانوف، في مؤتمر صحافي، «لم نتلقّ أي طلب أو سؤال من أي كان يتحدث باسم سوريا، ليس فقط بشأن (نظام الدفاع الجوي) بانتسير لكن أيضاً بشأن أي ذخيرة».
وأضاف «إن الأسلحة لا يمكن إعادة تصديرها وتسلميها الى دولة ثالثة من دون موافقة البائع أي روسيا الاتحادية»، موضحاً أن موسكو لم تمنح مثل هذه الموافقة.
وكانت مجلة «جينز ديفنس ويكلي» قد ذكرت في عددها الأخير أن سوريا قبلت بإعادة تصدير عشرة أنظمة دفاع جوي اشترتها من روسيا الى ايران.
وأكدت المجلة، نقلاًَ عن مصدر قريب من المفاوضات، أن موسكو وافقت على بيع سوريا حوالى 50 نظام دفاع جوي من نوع «باتسير ـــ اس 1اي» للصواريخ القصيرة المدى مقابل 730 مليون دولار. وبحسب هذا المصدر، فإن دمشق وطهران عقدتا هذا الاتفاق بهدف جعل موسكو تتفادى ضغوطاً دبلوماسية جديدة من الغرب بشأن مبيعاتها من الأسلحة.
(ا ف ب)