عادت الحرارة مجدداً الى خط التفاوض بين ايران والغرب، ورحبت الولايات المتحدة باستئناف لقاءات كبير المفاوضين الايرانيين علي لاريجاني ومنسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا بعد غد الاثنين، مشترطة على النظام الاسلامي وقف التخصيب، في وقت دعت فيه طهران الدول الغربية الى المشاركة في انشاء معامل للطاقة النووية على الاراضي الايرانية.