تواصلت عمليات القصف والاشتباكات في مقديشو أمس، وأعلنت منظّمة «علمان» المحلّية لحقوق الإنسان أنّ الحصيلة الأوّليّة للمعارك المندلعة منذ الأربعاء الماضي هي 113 قتيلاً وما يزيد على مئتي جريح. وفي ظلّ محاولة الرئيس الصومالي عبدالله يوسف التهوين من شأن أعمال العنف، تبنّت جماعة إسلاميّة صوماليّة العمليّة الانتحاريّة التي استهدفت قوّات أديس أبابا أوّل من أمس، في ما يُنبئ بأفق تتزايد فيه دمويّة المعارك.