أصدرت حركة "طالبان" في أفغانستان بياناً أمس، أعلنت فيه نيتها لبدء هجوم ربيعي باسم "عملية العزم".

الهجوم المرتقب يبدأ الجمعة المقبل، وسيتم خلاله التركيز على استهداف الجنود الأجانب الذين لا يزالون منتشرين في البلاد، فضلاً عن مسؤولي السلطات المحلية. البيان حدد "المحتلين الأجانب" كأهدافٍ رئيسية للعملية، ولا سيما قواعدهم العسكرية الدائمة ومراكزهم الاستخبارية والدبلوماسية. مضيفاً أنه "إذا أراد المحتل الأجنبي التخفيف على نفسه من إزعاج هذا القتال فإن عليه الانسحاب على الفور".

وأكدت الحركة أنها ستعمل على حماية "حياة المدنيين وممتلكاتهم"، وأضافت أن مقاتليها الذين يرتكبون أي انتهاكات تؤدي إلى مقتل مدنيين سيُعاقبون بموجب الشريعة.
وتصعّد "طالبان" عملياتها العسكرية كل عام مع حلول الربيع مستفيدة من تحسن الأحوال الجوية الذي يسهل حركة مقاتليها وأسلحتها، فيما لم تشر الحركة في بيانها إلى عملية السلام التي قال الرئيس الأفغاني، أشرف غني، قبل عدة أشهر إنه اقترب من إطلاقها.
(الأخبار)