موسكو ــ حبيب فوعاني


للّيلة الرابعة على التوالي، يتابع المواطنون الروس محاصرتهم السفارة الإستونية في موسكو احتجاجاً على مقتل شاب من القومية الروسية في العاصمة الإستونية تالين في 27 نيسان الماضي، خلال أعمال الاحتجاج على تفكيك النصب التذكاري لـ«المحارب السوفياتي المحرِّر»، الذي أقيم تكريماً لقتلى القوات السوفياتية خلال تحرير إستونيا من قبضة القوات الألمانية النازية في الحرب العالمية الثانية.