بعد نحو 30 عاماً من الصراع حول الصحراء الغربية بين جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) والمملكة المغربية، وافقت الجبهة للمرة الأولى في تاريخها، على الدخول في مفاوضات مباشرة مع المغرب للاتفاق على مصير الصحراء الغربية.

ودعا مجلس الأمن الدولي أمس، في قرار حظي بإجماع الأعضاء الـ15، «جميع الأطراف (البوليساريو والمغرب) الى الدخول في مفاوضات من دون شروط مسبقة وبحسن نية (..) للتوصل الى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين يتيح ضمان تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية». وأوكل إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون «تنظيم هذه المفاوضات بإشرافه».
وفور صدور القرار الأممي، أعرب مسؤول في جبهة البوليساريو لوكالة «فرانس برس» عن ارتياح الجبهة للقرار.
كما أشادت وزارة الخارجية الجزائرية، الداعمة لجبهة «البوليساريو»، بـ«مستوى المسؤولية العالي الذي أبداه الجهاز الرئيسي للأمم المتحدة المكلف حفظ السلام والامن الدوليين».
وقال وزير مغربي، لوكالة «فرانس برس»، إن القرار «يتوّج جهود المملكة التي تقدمت بمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء».
(أ ف ب، أ ب)