لا تزال الشهادة واجباً مقدّساً في الوجدان الفلسطيني، رغم الاقتتال الداخلي. هذا ما بدا من موقف والدة استشهادي إيلات، محمد سكسك، التي أعربت عن فرحتها لاستشهاده في “عملية مشرفة، لا في الاقتتال الداخلي”.