أعلن مسؤول بحريني رفيع المستوى أمس أن من المتوقع إعلان حكومة جديدة غداً في البحرين، مشيراً إلى أنها ستشهد خروج حوالى ثلاثة وزراء من تشكيلة الحكومة الحالية ودخول أربعة آخرين للمرة الأولى، بينهم امرأة ومقرّب من المعارضة الشيعية.

وقال المسؤول، الذي فضّل عدم الإفصاح عن هويته، لوكالة «فرانس برس»، إنه سيتم للمرة الأولى تعيين وزير دولة لشؤون الدفاع، كما سيتسلّم أحد أعضاء مجلس الشورى (المعيّن) المنتهية ولايته وزارة البلديات.
وأضاف المسؤول نفسه انه سيتم تعيين وزير تكنوقراطي قريب من جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (التيار الرئيسي وسط الشيعة)، التي حازت على حوالى 40 في المئة من مقاعد مجلس النواب في الدوره الأولى من الانتخابات، ليتسلّم وزارة التجارة والصناعة التي يشغل حقيبتها حسن فخرو. وتابع ان من المرجّح أن تعلن الحكومة البحرينية، التي يرأسها الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، استقالتها إما اليوم بعد اجتماعها الأسبوعي أو يوم غد الاثنين، حيث ستعلن التشكيلة الجديدة للحكومة التي ستؤدي القسَم أمام ملك البحرين بعد غد الثلاثاء.
في هذا الوقت، توجّه الناخبون البحرينيون أمس مجدداً إلى صناديق الاقتراع لاختيار 11 نائباً لمجلس النواب و16 عضو مجلس بلدي في الدوائر التي لم تحسم نتائجها في الدورة الأولى، التي شهدت تقدماً للمعارضة الشيعية.
ويتنافس 22 مرشحاً، إثنان في كل دائرة من الدوائر الإحدى عشرة، في الدوره الثانية من الانتخابات النيابية.
ويحتدم التنافس بالخصوص بين أربعة من مرشحي المعارضة الليبراليين المدعومين من جمعية “الوفاق” الشيعية المعارضة مع مرشحين من الإسلاميين السنّة أو مدعومين منهم.
ويتنافس في الانتخابات البلدية 32 مرشحاً على 16 مقعداً من أصل 40 بعد فوز 24 مرشحاً في الدورة الأولى.
(ا ف ب)