غزة ــ الأخبار


اتهمت حركة “فتح” أمس قناة “الجزيرة” الفضائية القطرية بـ“الانحياز” لمصلحة حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
وكشف المتحدث باسم حركة “فتح” في الضفة الغربية، جمال نزال، عن نقاش يدور حالياً في أروقة الحركة لتحديد سياستها تجاه “انحياز” قناة “الجزيرة” لمصلحة فئات معينة دون أخرى.
وكشف نزال في تصريح عن “رجحان كفة الإخوانيين (حركة الإخوان المسلمين) في الجزيرة، التي تميل بقوة لمصلحة الرواية الإخوانية وتنحاز لحركة حماس على حساب الحقيقة، وتقوم بتضخيم جزئيات محددة من الحقيقة، فيما تسعى إلى تهميش أجزاء أخرى منها”.
كما اتهم القيادي في «فتح»، محمد دحلان، قناة «الجزيرة» بالعمل على تعميق «الفتنة» في الشارع الفلسطيني.
وقال إن «هناك محطات إعلامية على رأسها قناة الجزيرة قامت بتأجير نفسها لإثارة الفتنة في الشارع الفلسطيني.. وإذا كانت قناة الجزيرة تعتقد بأنها معصومة من النقد، فهي مخطئة.. الجزيرة قناة فتنة وهي قناة مستعبدة، أجّرت نفسها لجماعة الإخوان المسلمين».
وتأتي الحملة على “الجزيرة” بعد قيام قناتها الانكليزية ببث برنامج عن جدار الفصل في الضفة الغربية فسرته “فتح” بأنه “تبرير لإنشاء الجدار”.
وذكرت مصادر فلسطينية أن “الجزيرة” عززت وسائل الأمن حول مكاتبها في الأراضي الفلسطينية، وخصوصاً في قطاع غزة، ووضعت كاميرات مراقبة حول المكاتب بعد تلقيها تهديدات من جهات غير معروفة خلال الفترة السابقة.