لم تكتف آلة القتل الإسرائيلية بارتكاب مجزرة بيت حانون، فأبت إلا أن تفعل فعلها في مناطق أخرى، إذ استشهد خمسة فلسطينيين في قرية يامون قرب جنين في الضفة الغربية، بينهم أربعة مقاومين.

وفي قطاع غزة، استشهد إياد سويلم (23 سنة)، الذي ينتمي إلى “كتائب عز الدين القسام”، الذراع العسكرية لحركة “حماس”، إثر إصابته برصاص قنّاص إسرائيلي عند محطة حمودة للمشتقات النفطية شرقي بلدة بيت لاهيا.
واستشهد نمر محمد أبو الناجي (17 سنة) بعد إصابته برصاص الجيش الاسرائيلي بالقرب من بيت لاهيا أيضاً.
وفي وقت لاحق، استشهد الشاب عبد الله أبو سلطان (35 عاماً) برصاص قوات الاحتلال المتمركزة فوق أحد المنازل في منطقة «الواحة» غرب بلدة جباليا المجاورة لبيت حانون في شمال القطاع.
وأفادت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان أن مقاومين فلسطينيين استشهدا بعدما قصف الطيران الحربي الاسرائيلي بصواريخ أرض ـ جو سيارة مدنية بالقرب من مسجد علي بن أبي طالب في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة. والشهيدان هما رمزي شحيبر وأحمد عوض وينتميان إلى “كتائب الشهيد عز الدين القسام”، الذراع العسكري لحركة “حماس”.
(أ ف ب، رويترز)